ألعاب الفيديومراجعات

مراجعة سريعة للعبة Call of Duty: Vanguard

لعبة Call of Duty: Vanguard هي الجزء الجديد من سلسلة ألعاب مشهورة كثيرًا في صناعة الألعاب وتمتلك قاعدة واسعة من اللاعبين المحبين، وقد جاء هذا الجزء الجديد لتلبية رغبتهم بالمزيد من المحتوى الممتع وفي هذه المراجعة سوف نتعرف معًا على كافة جوانب اللعبة وجودتها.

تأخذ لعبة Call of Duty: Vanguard اللاعبين إلى جذور القوات الخاصة في أكثر تجربة Call of Duty متصلة عبر السلسلة. لتعيش أحداث الحرب العالمية الثانية بأعين مجموعة من الجنود من مختلف الشعوب، الذين يشكلون فرقة المهام الأولى والتي ستشدك أحداثهم في طور القصة والذين أيضاً يصبحون عملاء القوات الخاصة الأصليين في طور اللعب الجماعي المليء بالحماس. تضيف Vanguard المزيد من الإثارة في طور الزومبي المترابط في السلسلة لأول مرة. يمكن للمعجبين من كل مكان أيضاً التطلّع إلى خريطة جديدة كلياً قادمة هذا العام إلى لعبة Warzone، تجربة اللعب المجانية، والتي ستكون مدموجة كلياً مع لعبة Vanguard.

تحليل البيئات والقصة

مرة أخرى ، تدير Call of Duty عجلة الحرب ، وللمرة السادسة في تاريخ السلسلة، تدور الأحداث حول الحرب العالمية الثانية. ولطالما كانت Call of Duty بوجهة نظري من الصعب تقديم شيء جديد فيها، حيث أنه لا يوجد الكثير من الأحداث لتغطيتها في الحرب العالمية الثانية، وقد غطتها Call of Duty بشكل شامل على مر السنين.

وهذه مشكلة أرى ان فانجارد فشلت في حلها ، وهو أمر مخز لأن هناك تلميحات عن أفكار أكثر إثارة للاهتمام وسط المشاهد والأصوات المألوفة للعبة. لكن في النهاية تخضع فانجارد للتوقعات. هناك أشياء معينة يجب أن تكون عليها لعبة Call of Duty ، وتقوم Sledgehammer بتحديد تلك التوقعات بطريقة يمكن الاعتماد عليها.

طور القصة هو الأكثر دلالة على الفجوة بين أفكار فانجارد وتنفيذها. تدور القصة حول مجموعة من عملاء القوات الخاصة تم انتشالهم من مختلف مسارح الحرب ، والذين تم إرسالهم في مهمة سرية إلى برلين في الأيام الأخيرة من عهد الرايخ. يبدأ العمل بغارة على قطار ألماني بينما تنطلق نيران من الزحف الروسي على مسافة بعيدة. يتحول هذا بسلاسة إلى هجوم على رصيف غواصة ، حيث تتعرف المجموعة على عملية نازية سرية تُعرف باسم “مشروع فينيكس”.

الحرب العالمية الثانية هي القالب الرئيسي الذي تجلس عليه أحداث هذه اللعبة ولكنها لا تركز عليها بشكل كبير بقدر ما تركز على قصة أفراد من الجنود هم مجموعة تعمل لدى الحلفاء، كل جندي من هؤلاء الجنود الستة يأتي من بلد مختلف ولديه قصة مختلفة.

إن أردت شراء اللعبة من أجل القصة فعليك الانتباه أولاً إلى طريقة سردها وبعدها سوف تتمكن من اتخاذ قرار شرائها أو لا فربما طريقة السرد هذه لا تناسبك ولو أنها تتميز بشكل رئيسي في إبقاء تنوع الأحداث والمناطق التي تجري أحداث القصة فيها، فلن تبقى أحداث اللعبة في منطقة واحدة أو فترة زمنية واحدة بل تنتقل باستمرار ولذلك يمكن التأكيد أن تصميم وتنوع البيئات في اللعبة ممتاز.

بالعودة إلى موضوع القصة وطريقة إخراجها، فيمكن القول باختصار ودون حرق أحداثها أنها تتحدث عن قصة مجموعة من الجنود تم اختطافهم من قبل جيش النازي خلال الحرب العالمية الثانية، ولكن أثناء أحداث الاختطاف هذه سوف تقتطع عنك بفواصل مستمرة لكي تتعرف على قصة بارزة خاصة بكل جندية وتنتقل باللعب إلى أجواء هذه القصة ثم تعود مجددًا إلى القصة الرئيسية وهكذا إلى النهاية.

إن أعجبتك هذه الطريقة فبلا شك سوف تستمتع بالقصة التي فيها نهاية متوقعة لكن بعض الأحداث القليلة المفاجئة والأداء المرضي بالكامل من الممثلين.

بعبارة أخرى ، ما يبدو في البداية وكأنه لقطة مختلفة للحرب العالمية الثانية تبين أنه مجرد بكرة تسليط الضوء على الصراع. باعتراف الجميع ، تحاول Sledgehammer إحداث تغييرات في المواجهات الأكثر شيوعًا. تتضمن مهمة D-Day الإلزامية القفز بالمظلات في غابة نورماندي الغادرة قبل مهاجمة مخبأ على قمة منحدر من الخلف لتسهيل هبوط D-Day ، بينما يرى “Numa Numa Trail” الذي يحمل عنوان المحيط الهادئ أنك تتحد مع وحدة أمريكية سوداء بالكامل ، وتتفادى اليابانيين. أفخاخ الموت والقناصة استعدادًا لهجوم مذهل على مطار. أهم ما يميز الحملة هو ‘Stalingrad Summer’ ، والذي يمنحك طعمًا للحياة في مدينة الحرب العالمية الثانية قبل الهجوم النازي ، قبل أن تنفجر الجحيم في تسلسل الحركة البارز للحملة.

ليست كل المهمات مدروسة جيدًا. المهام اللاحقة التي تم تعيينها في شمال إفريقيا مذهلة ، وأضفت إحساسًا بالمرح من قبل فريقك من المخربين الأستراليين المغرورين. لكنها في النهاية رحلة مشتقة عبر الصحراء. أكبر خيبة أمل هي Battle of Midway ، حيث يتم تقويض المشاهد الخلابة للقتال الجوي بسبب رفض Call of Duty للتخلي عن السيطرة على عصا الطيران ، مما يدفعك باستمرار نحو الهدف التالي بدلاً من إعطائك فرصة للاستمتاع بالقتال.

جودة الرسومات والصوت

كما هي عادة السلسلة سوف تجد في اللعبة جودة من الدرجة الاحترافية في تصميم الصوتيات المختلفة التي تسمعها من انفجارات وتلقيم الأسلحة وإطلاق النار وغيره، وقد ظهر أداء صوتي مرضي بالكامل أيضًا ولو أننا لسنا بصدد إيجاد شيء مميز أو بارز للغاية في اللعبة.

أما عن الرسومات فلدينا تحفة رائعة من التصاميم الواقعية تهتم بأدق التفاصيل في أشكال الوجوه وحتى عندما تبدأ اللعب سوف ترى تصماميم واقعية ليد المقاتل وطريقة تحرك الشخصيات، ولكونها لعبة تركز بالكامل على تجربة محدودة (ليست عالم مفتوح أو شيء من هذا القبيل) فلا يمكننا توقع أقل من هذا ولحسن الحظ تُرضي اللعبة بمجال الرسومات بتفوق دون مشاكل.

1 2الصفحة التالية
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى