مقالات وشروحاتهواتف ذكية

مصير هواتف جالاكسي نوت.. نحو النهاية أم نحو الإنعاش؟

تبدو لنا عائلة هواتف جالاكسي نوت في موقف صعب خلال الفترة الحالية، فحتى هذا اليوم لم تتخذ شركة سامسونج قرارًا نهائيًا حول التزامها في دعم هذه السلسلة من الهواتف ومؤخرًا صرحت رسميًا عن عدم إطلاق هواتف Galaxy Note 21 في عام 2021 الحالي، مما يثير المزيد من التساؤلات… ما هي النهاية لهذه الهواتف يا ترى؟

إن كانت هذه السلسلة سوف تتوقف وتصل إلى نهايتها فلماذا لم تتخذ شركة سامسونج قرارًا رسميًا حتى الآن؟ لدينا الكثير من الأسئلة المشابهة لما طرحناه الآن وسوف نسعى في هذه المقالة إلى تحليل موقف سامسونج تجاه هذه الهواتف والسعي نحو معرفة حقيقة الخاتمة المتوقعة لهذه الهواتف بناءً على توقعات منطقية وتحليل للسوق.

خطوة كبيرة يقابلها خطر كبير

إنهاء هواتف ضخمة مثل هواتف سامسونج جالاكسي نوت ليست بالقضية البسيطة أو السهلة، فقد كانت ولا تزال هذه الهواتف جزءاً من عائلة جالاكسي ولديها قاعدة كبيرة من المهتمين بها والمنتظرين للمزيد من الابتكارات في ساحتها.

المخاطرة الأكبر التي سوف تواجهها الشركة هي خسارة قاعدة الزبائن التي أثمرت سنوات من مسيرتها المهنية في جمعها وجذبها، فماذا لو لم تقتنع هذه القاعدة من الزبائن في الانتقال إلى الهواتف الأخرى مثل جالاكسي اس أو الأسوأ من ذلك أن تفشل الشركة في تحويل هؤلاء الزبائن نحو المنتجات الجديدة التي تفكر في ابتكارها وإضافتها إلى حزمة عائلتها.

جالاكسي نوت
جالاكسي نوت

من الواضح إذًا لا تستطيع الشركة التصريح رسميًا عن إيقاف هذه الهواتف أو الاستمرار في دعمها، فهذه خطوة كبيرة قد تتضارب على خطتها المستقبلية أو تؤثر عليها سلبًا وهذا ما يأخذنا نحو الزاوية الأخرى من محور النقاش..

إلى أين تنظر سامسونج؟

من المهم أن نأخذ بعين الاعتبار إلى أين تنظر الشركة عند التفكير بالمستقبل؟ فإذا عرفنا ماذا تريد القيام به في السنوات القريبة التالية سوف نتمكن نوعًا ما من تقدير مكانة جالاكسي نوت في خطة الشركة المستقبلية.. إن وجدت مكانة كهذه.

لمعرفة الإجابة على هذه الاستفسارات دعونا نتذكر معًا التصريحات الرسمية الأخيرة، ففي الرابط الذي قمنا بإرفاقه في بداية المقالة ذكرنا لكم اتخاذها القرار بعدم توفير الهواتف الجديدة في العام الحالي وإذا دخلتم لقراءته ستجدون معلومات أخرى أهمها اهتمام الشركة في نقل ميزات عائلة نوت نحو الهواتف القابلة للطي.. وهذا التصريح مهم للغاية في فهم ما تريده الشركة من الأسواق في الفترة القادمة.

حيث من الواضح أنها مهتمة كثيرًا في سوق الأجهزة القابلة للطي وترى لنفسها فرصة أن تحجز مكانة كبيرة في هذه السوق قبل أن تستوعب باقي الشركة الفرصة وتبدأ باتخاذ إجراءات مماثلة، وهذا يبدو منطقي وقيد الحدوث في الوقت الحالي فحاليًا هي تمتلك أكبر باقة من الأجهزة القابلة للطي خصوصًا مع تلك التي يشاع الإعلان عنها في أغسطس القادم.

إذًا من حيث منظور الشركة نحو المستقبل، يتضح لنا أن الشركة مهتمة في نوع مختلف تمامًا من الأجهزة الذكية ولكن بنفس الوقت تبحث عن طريقة للدمج بين عائلة نوت وهذه الأجهزة معًا في قالب واحد.

الاحتمالات الواردة

نقف الآن عند أقوى الاحتمالات المحتمل حدوثها في الفترة القادمة بناءً على ما سبق ذكره، الاحتمال الأولى هو ربما الأكثر منطقية في تفسير غموض الشركة بما يخص هذه الهواتف وهو أنها تريد البحث والاختبار والتجربة لترى إن كانت سوف تتمكن فعلاً من تفكيك عائلة جالاكسي نوت وإدخالها في قالب الهواتف القابلة للطي جملاً وتفصيلاً، فإن نجحت في ذلك سوف تكون مستعدة للإعلان عن إيقاف هذه العائلة بالكامل وتحويل جميع ميزاتها إلى الهواتف القابلة للطي وبذلك تكون قد حاولت قدر المستطاع الاحتفاظ على قاعدة زبائن جالاكسي نوت وبنفس الوقت تحقيق هدفها في جذب عدد أكبر من المستخدمين نحو المنتجات الذكية القابلة للطي.

الاحتمال الثاني وهو الآخر وارد الحدوث للغاية هو أن الشركة لا تريد التخلي عن هذه العائلة من الهواتف إطلاقًا بل قررت إيقافها لفترة مؤقتة ريثما تجد الطريقة المناسبة لإنعاشها وإعادة إطلاقها بصورة جديدة مختلفة عما يتم تقديمه في الأسواق بحيث تبدو مقنعة للشراء ومختلف عن الأجهزة القابلة للطي وبالطبع باقي منتجات الشركة.

نحو النهاية أم نحو الإنعاش؟

إن أردت رأينا في هذا الموضوع، فيبدو لنا أن الشركة مستعدة لاتخاذ مزيج من الاحتمالين السابق ذكرهما، فهذا سوف يضعها في موقف أقل خطورة قدر الإمكان أي من الممكن أنها ستأخذ الشكل الحالي والميزات الحالية التي نعرفها في جالاكسي نوت ونقلها بالكامل نحو الهواتف القابلة للطي ثم سوف تبحث عن طريقة لإعادة إحياء هذه العائلة النائمة بما يميزها بما يكفي عن جميع المنتجات الأخرى.

بالطبع كل شيء غير مؤكد 100% حتى الآن ولكن إن كان لديكم توقعات أخرى لا تتردوا مشاركتنا إياها عبر التعليقات!

اظهر المزيد

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى