خبر صحفيهاردوير

سيريبراس وجي 42 تطوران حاسوب فائق بقدرة 4 إكسافلوبس

أعلنت سيريبراس سيستمز، الشركة الرائدة في تسريع حلول الذكاء الاصطناعي التوليدي ، وجي 42، المجموعة التكنولوجية القابضة في دولة الإمارات، اليوم عن بدء المرحلة الثانية من تطوير شبكة كوندور جالاكسي المؤلفة من تسعة حواسيب فائقة، وذلك بالتوازي مع انتهاء الشركتين من تطوير شبكة كوندور جالاكسي 1. ويتميز كوندور جالاكسي 2 بقدرة تصل إلى 4 إكسافلوبس (مليون تريليون عملية حسابية في الثانية) ومعالج يضم 54 مليون نواة حوسبة مدعّمة بالذكاء الاصطناعي. ويُسهم كوندور جالاكسي 2، عند الانتهاء من تطويره، برفع القدرة الإجمالية لشبكة جالاكسي كوندور إلى 8 إكسافلوبس و108 مليون نواة. وتمثل هذه الخطوة إنجازاً هاماً ضمن خطة سيريبراس وجي 42 لتأسيس مجموعة من الحواسيب الفائقة القائمة على الذكاء الاصطناعي بقدرة كلية 36 إكسافلوبس.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال كيريل إيفتيموف، الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في مجموعة جي 42: تسهم شراكتنا الاستراتيجية مع سيريبراس سيستمز في تمهيد الطريق نحو تحقيق رؤيتنا المشتركة لتطوير أضخم وأسرع حاسوب فائق قائم على الذكاء الاصطناعيفي العالم. ونعمل في جي 42 على توفير الدعم للمؤسسات التي تتطلب عملياتها معالجة قواعد بيانات ضخمة ومتنوعة مع قدرات حوسبة وتدريب هائلة في قطاعات مختلفة، بما فيها الرعاية الصحية والطاقة والاستثمارات والمناخ وغيرها الكثير “.

سيريبراس وجي 42 تطوران حاسوب فائق بقدرة 4 إكسافلوبس وتقودان الجهود نحو 8 إكسافلوبس

ومن جانبه، قال أندرو جاكسون، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي لشؤون الذكاء الاصطناعي في كور 42، الشركة التابعة لمجموعة جي 42 والمسؤولة عن تمكين الذكاء الاصطناعي التوليدي والسحابي على الصعيد الوطني: “نجحنا منذ بداية تعاوننا بإطلاق مجموعة من النماذج اللغوية الكبيرة، بما في ذلك النماذج ثنائية اللغة جيس 13 بي و30 بي، وميد 42 الخاص بالحالات السريرية. وتثبت هذه النجاحات سرعة منصة كوندور جالاكسي وسهولة استخدامها، وتتيح لنا تنفيذ الحلول بسرعة غير مسبوقة، مما شكل نقلة نوعية هائلة بالنسبة لنا”.

وتتطلب عملية تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي الكبيرة قدرات حوسبة كبيرة وقواعد بيانات ضخمة وخبراء متخصصين في الذكاء الاصطناعي. وتوفر الشراكة بين سيريبراس وجي 42 جميع العناصر الثلاثة السابقة. وتتيح مجموعة كوندور جالاكسي، التي تضم مجموعة من أقوى الحواسيب الفائقة المتاحة للاستخدام التجاري، وصولاً سهلاً وبسيطاً إلى أضخم وأسرع قدرة حوسبة قائمة على الذكاء الاصطناعي في العالم. ويمكن للنماذج التي تم تدريبها على هذه المنصة أن تخطو بالبشرية خطوةً هامة للأمام، وأن تسهم في تحقيق العديد من الاكتشافات والابتكارات الهامة.

ومن ناحيته، قال السيد أندرو فيلدمان، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة سيريبراس سيستمز: “نشهد الأثر والمساهمات الهامة التي تقدمها هذه الشراكة الاستراتيجية من خلال اكتمال كوندور جالاكسي 1. ونقوم من خلال شراكتنا مع جي 42 بتغيير المخزون العالمي من قدرات الحوسبة، واستخدام خبرتنا المشتركة لتطوير عمل الذكاء الاصطناعي بطريقة هامة من أجل تدريب نماذج اللغات الكبيرة الرائدة بسرعة وفعالية”.

وجاء إطلاق كوندور جالاكسي بهدف تمكين مجموعة جي 42 وعملائها من تدريب نماذج ذكاء اصطناعي ضخمة ومتطورة بسرعة وسهولة، مما يساهم في تسريع عملية الابتكار. وأثمرت الشراكة بين سيريبراس وجي 42 عن نماذج الذكاء الاصطناعي فائقة التطور بما فيها نموذج ميد 42، المساعد الطبي الرائد القائم على الذكاء الاصطناعي التوليدي، بالإضافة إلى توفير خدمات الدردشة باللغة العربية لأكثر من 400 مليون ناطق بها من خلال نموذج جيس 30 بي، أول النماذج اللغوية الكبيرة للغة العربية على مستوى العالم. كما تضمنت الأعمال الرائدة على نظام كوندور جالاكسي 1 دراسات المناخ القائمة على الذكاء الاصطناعي، إلى جانب أبحاث سبّاقة في مجال الحوسبة عالية الأداء.

وبالإضافة إلى كوندور جالاكسي 1 وكوندور جالاكسي 2، أعلنت سيريبراس وجي 42 مؤخراً عن خططهما لتطوير سبعة حواسيب فائقة أخرى، كوندور جالاكسي 3 إلى كوندور جالاكسي 9، مما سيرفع قدرة الحوسبة الكلية لشبكة كوندور جالاكسي إلى 36 إكسافلوبس. ويتطلب ذلك تضمين 576 من أنظمة سي إس-2 من سيريبراس، وتغذية المجموعة بأكثر من 654,000 نواة معالجة مركزية AMD. وتشكل الشبكة الرائدة من الحواسيب الفائقة، بقدرة تصل إلى 36 إكسافلوبس، قفزة نوعية في مجال تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم. وتتوفر حواسيب كوندور جالاكسي 1 الفائقة حالياً للشراء.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى