خبر صحفي

“أسترازينيكا” تفتتح مكاتبها الجديدة والمستدامة في مجمّع دبي للعلوم

منشور صحفي

افتتحت “أسترازينيكا” (AstraZeneca)، مكاتبها الجديدة المستدامة في مجمّع دبي للعلوم التابع لمجموعة تيكوم، في خطوة تشكّل علامة فارقة في مسيرة الشركة للحدّ من البصمة الكربونية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يأتي افتتاح هذه المكاتب في إطار جهود “أسترازينيكا” لتسريع التحول نحو رعاية صحية مستدامة خالية من الكربون في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما ينسجم مع برنامجها “Ambition Zero Carbon“، وهو التزام بتحقيق صافي انبعاثات صفرية مرتكز على العلم بحلول عام 2045. وتشمل الخطط الرئيسة للشركة التحول إلى السيارات الكهربائية (EV100) بحلول عام 2025، وإطلاق الجيل التالي من أجهزة الاستنشاق الحديثة من “أسترازينيكا” ذات التأثير المناخي القريب من الصفر في دولة الإمارات.

وحضر الافتتاح سعادة الدكتور أمين الأميري وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنظيم الصحي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، و سعادة الدكتور أحمد الخزرجي المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والسياسات في دائرة الصحة – أبوظبي و الدكتور رمضان البلوشي مدير إدارة حماية الصحة العامة في هيئة الصحة بدبي الى جانب كل من باسكال سوريو، الرئيس التنفيذي العالمي لشركة “أسترازينيكا؛ عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم؛ ومروان عبد العزيز جناحي النائب الأول لرئيس مجموعة تيكوم – مجمّع دبي للعلوم؛ بالإضافة إلى نخبة من المسؤولين رفيعي المستوى وكبار الشخصيات في دولة الإمارات لتسليط الضوء على الحاجة إلى تسريع التحول إلى رعاية صحية مستدامة خالية من الكربون.

وتهدف المنشأة الجديدة الممتدة على مساحة 20 ألف قدم مربعة، إلى تحقيق المعايير البلاتينية في الريادة في مجال الطاقة والتصميم البيئي (LEED)، المعترف بها عالمياً لتحقيق الاستدامة على النحو الذي تمّ تحديده من قبل المجلس الأمريكي للمباني الخضراء.

في هذا الإطار، قال سامح الفنجري، رئيس منطقة دول مجلس التعاون الخليجي لدى شركة أسترازينيكا: “التغيّر المناخي هو أكبر تهديد يواجهه البشرية، ولهذا السبب، من واجبنا بصفتنا شركة متخصّصة بالرعاية الصحية أن نتحرك في هذا الاتجاه، إذ تشارك “أسترازينيكا” دولة الإمارات في رؤيتها الراسخة لخفض انبعاثات غازات الدفيئة، بهدف الحدّ من ظاهرة الاحتباس الحراري والمحافظة على إمكانية تفادي تجاوز ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض فوق مستوى 1.5 درجة مئوية. ويأتي افتتاح مكاتبنا الجديدة خطوةً مهمّةً ضمن خريطة الطريق الخاصة بنا والمرتكزة على العلوم، للوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2045 على أبعد تقدير، “.

وأضاف: “ما يميّز هذا الحدث بشكل خاص هو حرص دولة الإمارات على تبنّي نظام بيئي للرعاية الصحية يدعم تحقيق التناغم في مجال العدالة والمرونة الصحية والعمل المناخي، في صورة إيجابية تعكس تعاون الجميع من أجل الجميع”.

من جانبه، قال مروان عبدالعزيز جناحي، النائب الأول لرئيس مجموعة تيكوم – مجمّع دبي للعلوم: “مما لا شكّ فيه أن سعينا لضمان مستقبل مزدهر للأجيال القادمة يتطلّب تبنّي الممارسات الواعية أخلاقياً وبيئياً، على صعيد الأفراد والمجتمع والشركات على اختلاف تخصّصاتها، ولاسيّما شركات العلوم التي تلعب دوراً حيوياً وتترك تأثيراً راسخاً على المجتمع والبيئة، وذلك نظراً لأهمية حضورها في مختلف المجالات بما يشمل الصحّة والتقدّم العلمي”.

وأضاف: “تبنّي مفاهيم الابتكار الصديقة للبيئة يمكن أن يسهم في خلق توازن وتناغم بين التقدّم العلمي والحفاظ على البيئة. وفيما يتعلّق بالقطاع الصحي، فإنّ ذلك يسهم في توفير نظام رعاية صحية مستدام يضمن تقديم أفضل الخدمات الصحية. ومن هذا المنطلق، تعدّ “أسترازينيكا” نموذجاً رائداً لقطاع العلوم الصحية، حيث تنسجم مكاتبها الجديدة وخريطة طريقها للوصول إلى الصفر الكربوني، مع أهداف مجمّع دبي للعلوم في المساهمة بتحقيق أجندة دبي الاقتصادية “D33” وبرنامج دبي للبحث والتطوير وتعزيز طموحنا لتمكين التقدّم العلمي المستدام”.

تمنح شهادة (LEED) البلاتينية نقاطاً بناءً على تطبيق مبادئ الاستدامة أثناء التصميم والبناء واختيار المواد لتشييد المنشأة الجديدة، الأمر الذي يشكّل فرصة لمكاتب “أسترازينيكا” في مجمّع دبي للعلوم لتكون نموذجاً معيارياً للكفاءة والاستدامة في قطاع العلوم.

يُعدّ مجمّع دبي للعلوم من مجمّعات الأعمال المتخصّصة التابعة لمجموعة تيكوم، والتي تشمل مدينة دبي للإنترنت ومدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستديوهات ومدينة دبي للإنتاج ومجمّع دبي للمعرفة ومدينة دبي الأكاديمية العالمية وحي دبي للتصميم ومدينة دبي الصناعية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى